الإنسان هو الرأسمال الحقيقي للتنمية والإستثمار. فهو يفتح آفاقاً واسعة للنمو والتطور، لذا جاء إهتمام سوداتل بالتعليم الذي نَفَذَت مِنْ خلاله مشروعات نوعية تلمست الحوجة الحقيقية للمجتمع في هذا الجانب، شملت المؤسسات التعليمية المختلفة. وقد جاءت المشروعات التي تم إنجازها في هذا المِحوَر كالآتي:

  • تم تجليس 13،000 طالب بكل مِنْ ولايات دارفور الكبرى وكسلا والقضارف والخرطوم وشمال كردفان. وقد بلغ عدد الطلاب الذين تم إجلاسهم منذ بداية المشروع 76،000 طالب .
  • تم تركيب 13 معملاً بالمدراس الثانوية بالولايات المختلفة لتصبح جملة المعامل التي تم تركيبها منذ بداية المشروع 37 معملاً بمختلف ولايات السودان.
  • تم تأثيث معامل حاسوب جامعة الخرطوم (تربية، آداب، وعلوم فيزياء) ، وجارى تنفيذ الاستديو الإذاعي والتلفزيوني بكلية الإعلام بجامعة أم درمان الإسلامية.
  • تم تنفيذ برنامج سقيا مجمعات الطلاب حيث تم دعمها ب 42 ثلاجة كبيرة.
  • تم تنفيذ نفرة التعليم الثانية بولاية الخرطوم برعاية السيد الوالي والرئيس التنفيذي لترقية البيئة التعليمية.
  • تم تنفيذ برنامج الزي المدرسي للأيتام لعدد 4،000 طالب.
  • تمت كفالة 515 طالبة جامعية بولاية الخرطوم.
  • تم تشييد مسجدين في إطار مشروع مسجد لكل مدرسة.
  • تم توزيع 13 دراجة نارية للطلاب المعوقين بالتعليم العالي.
  • تم تنفيذ العديد مِنْ مشروعات تهيئة البيئة التعليمية خاصة في مجال بناء المرافق.