في الذكري الخامسة و الستين لإستقلال السودان تزين برج مجموعة سوداتل للاتصالات وسط العاصمة الخرطوم متوشحا بالانوار الفسفورية في حين انتصب اعلى البرج شامخا شعار سوداتل الذي اكتسى زاهيا بالوان علم السودان ، و جسدت الانوار المضاءة هيكل البرج لتجعله ايقونة ، في حين تقاطعت الرسومات و العبارات المعبرة بانوار الليزر ، لتظهر في وسط البرج علامة النجمة المشعة مع عبارات التهنئة و الفخر بالسودان و الدعوة للسلام و البناء ، خاصة أن سوداتل المشغل الوطني الذي يحمل اسم السودان في مسماه كما يحمل نسبته في احد أهم شركاته في خدمة الموبايل ( سوداني ) ، يبدو ان سوداتل وفق رؤية ادارتها الجديدة تريد ان تضع بصمة واضحة حتى في وجودها من حيث المباني و المعاني وهي تغرز اقدامها عميقة في هذه الأرض السمراء ، وتمد أواصر الحب باسمها لكل وطني غيور.